فيروس كورونا (كوفيد-19) طريقة التعامل مع الضغط النفسي

طريقة التعامل مع الضغط النفسي

للأطفال

لا بد من أن تشعر أنت وطفلك بالضغط النفسي حين يكون كِلاكما حبيس المنزل لمدة طويلة من الزمن. كآباء، نحن نعرف أن كل طفل يختلف عن الآخر، وأن الأطفال يستجيبون للضغط النفسي ويتعاملون معه على طريقتهم الخاصة. فبعضهم يصبح شديد التعلّق، وبعضهم الآخر يغضب، بينما يصبح بعضهم الآخر مضطرباً. ابتكرت منظمة الصحة العالمية بضع نصائح وتقنيات بسيطة لمساعدتك على التعامل مع الضغط النفسي، لمساعدة كِلاكما على الشعور بأن عبئاً قد أُزيح عن صدركما، وكذلك للحدّ من القلق. فسعادة الآباء من سعادة الأطفال.

استبدال الضغط النفسي بالدعم المعنوي

لعل أفضل طريقة للتعامل مع ضغط طفلك النفسي هي من خلال دعمه معنوياً. لا تفرط في ردّ فعلك عندما تظهر عليه علامات الضغط النفسي؛ فمن شأن ذلك زيادة التوتر. عوضاً عن ذلك، بيّن له عن دعمك المعنوي، وأصغِ إلى مخاوفه، وطمئنه بهدوء إلى أنكما ستتصدّيان لهذه الأزمة معاً.

الحب، والحب، ثم الحب

مثلك تماماً، يحتاج طفلك إلى مزيدٍ من الحب والاهتمام في هذه الأوقات العصيبة. خصّص قليلاً من الوقت كل يوم للتركيز عليه دون سواه. تذكّر الإصغاء إليه وطمأنته. إذا أمكن، ابذل جهداً إضافياً للاسترخاء واللعب معاً؛ فذلك سيساعد كِلاكما على الشعور بتحسّن.

البقاء معاً

حاول إبقاء طفلك/أطفالك قريبين منك ومن بعضهم البعض قدر المستطاع. ففصل الأطفال عن أشقائهم يؤدي إلى حرمانهم من مصدر صداقة ثمين. إذا افترق أطفالك لسببٍ أو لآخر، فاحرص على وجود تواصل منتظم في ما بينهم عبر المكالمات الهاتفية أو الاتصالات عبر الإنترنت.

وضع نظام ثابت

ضع نظاماً يومياً ثابتاً. إذا لم يكن لديك نظام ثابت قائم، فأطلق العنان لمخيلتك وتعاون مع طفلك لوضع نظام يأخذ في الاعتبار محيطكما، وحب الأطفال للمزج ما بين التعلّم، واللعب، والاسترخاء خلال النهار.

شرح ما يحدث

إذا كان طفلك كبيراً بما فيه الكفاية ليستوعب الأمر، فحاول أن تشرح له الوضع السائد مع فيروس كورونا، وكيف يمكن لكما معاً الحدّ من خطر إصابتكما. لا تخشَ إعداده بهدوء لما يحدث عندما يمرض أحدهم؛ فطفلك أذكى ممّا تظن.

خاص بالآباء

في ظلّ مسؤوليات الأطفال ومحاولة مواصلة حياتنا اليومية كأن شيئاً لم يكن، من الطبيعي أن يشعر الآباء بالحزن أو الضغط النفسي أو الارتباك أو الخوف أو الغضب في ظل وضعٍ كوضعنا الحالي. إليك بعض النصائح البسيطة لمساعدتك على التفكير في الأمور بعقلانية وقلب الوضع السلبي إلى وضع إيجابي.

وضع نظام ثابت

يُعَدّ التحدّث إلى الآخرين وسيلة ممتازة للتعبير عن مشاعرك ورفع معنوياتك. فلا تتردّد في مكالمة أحد الأصدقاء المقرّبين أو أفراد العائلة عبر الهاتف، أو أيّ شخص آخر لم تتواصل معه منذ مدة. فنحن في هذا الوضع معاً، وسنتغلّب عليه معاً.

هناك دائماً أمور تقوم بها

إذا كان عليك عزل نفسك، فحافظ على نمط حياة صحي ونشِط؛ بما في ذلك النظام الغذائي الجيد، والنوم لساعات كافية في الليل، وممارسة التمارين الرياضية يومياً، والتواصل مع من تحب. حاول جعل هذا الوضع طبيعياً قدر ما تسمح به الظروف، واستمتع بكل لحظة منه.

التزم بالوقائع

اجمع المعلومات التي ستساعدك على تحديد الخطر بدقة، حتى تتمكن من اتخاذ احتياطات منطقية. اعثر على مصدرذي مصداقية يمكن الوثوق به، مثل موقع منظمة الصحة العالمية الإلكتروني أو إحدى جهات الصحة العامة المحلية أو الحكومية. حاول كذلك الحدّ من الوقت الذي تمضيه في متابعة التغطية الإعلامية. فمن شأنها إغراقك في بحرٍ من المعلومات التي تسبب لك الاستياء، ممّا يزيد الوضع سوءاً.

ليست هذه المرة الأولى

على الرغم من أن وضع فيروس كورونا وضعٌ استثنائي، حاول الاعتماد على المهارات التي اعتمدت عليها سابقاً للتغلّب على أيّ مرض أو مأزق صادفته من قبل. ولا تنسَ أن بإمكان آليات دفاعك الشخصية وقوتك الداخلية مساعدتك على تخطّي المحنة مجدداً.

توخَّ الحذر وحافظ على سلامتك!

ابقَ على اطّلاع واتبع نصائح الأطباء!

من الضروري جداً أن تبقى على اطّلاع بآخر المعلومات حول تفشي كوفيد-19، المتوفرة على موقع منظمة الصحة العالمية الإلكتروني وعبر سلطات الصحة العامة المحلية والوطنية في دولتك؛ لذا نرجو منك تفقّدها بانتظام. استشر دائماً المصادر محط الثقة لك ولطفلك. ليست هذه المعلومات مخصصة لتحلّ محلّ مشورة الأطباء. تواصل مع الطبيب لطرح أيّ أسئلة أو مخاوف.

BA20-282

قراءة متعمقة

فيروس كورونا (كوفيد-19) كيف يمكنك حماية نفسك وحماية طفلك؟

مشاركة توصيات منظمة الصحة العالمية (WHO) حول كيفية حمايتك أنت وطفلك ، نظرًا لأنك مصدر اتصال طفلك الرئيسي بالعالم الخارجي.

قراءة المزيد

صحيح أو خطـأ : المفاهيم الخاطئة حول فيروس كورونا فيروس كورونا (كوفيد-19)

من المهم جدًا أن تكون على دراية بأحدث المعلومات حول تفشي COVID-19 ، والمتاحة على موقع منظمة الصحة العالمية (WHO).

قراءة المزيد

فيروس كورونا: الأسئلة الشائعة حول الفيروس

الأسئلة المتداولة حول فيروس كورونا (كوفيد -19).

قراءة المزيد

تنبيه هام

من خلال النقر على زر "المتابعة"، يمكنك معرفة المزيد عن تغذية الأطفال. إذا اخترت المتابعة، فأنت توافقين على أن تقوم Danone بتزويدك بهذه المعلومات بناءً على طلبك الفردي ولغرض الاطلاع. ويشكل حليب الأم الغذاء المثالي للرضع باعتباره الأنسب لاحتياجاتهم الخاصة. وللاستعداد للرضاعة الطبيعية ومواصلتها، يجب أن تتبع الأم نظاما غذائيا صحيا ومتوازنا. ويمكن للرضاعة المختلطة أن تتداخل مع الرضاعة الطبيعية وتقلل من إدرار الحليب. ومن الصعب عكس قرار عدم اختيار الرضاعة الطبيعية. أما إذا تم استخدام تركيبة للرضع لرضيع لا يتبع رضاعة طبيعية، فمن المهم اتباع تعليمات التحضير والاستخدام بعناية واتباع نصائح أخصائي الصحة. فقد يشكّل الاستخدام غير الصحيح خطراً على صحة الطفل. يجب مراعاة الانعكاسات الاجتماعية والاقتصادية في استخدام صيغ الرضع. أما بعد عمر 6 أشهر، بالإضافة إلى حليب الأم فإن الماء هو المشروب الأساسي الوحيد. لا تترددي في استشارة الطبيب الخاص بك إذا كنت بحاجة إلى أية نصيحة بشأن تغذية طفلك.

CORONAVIRUS (COVID-19):
How to protect yourself and your baby or toddler?